DR.Mouaffaq Bright Teeth Clinic

Please update your Flash Player to view content.

السبت, 25 أكتوبر 2014  
1. محرم 1436
إرسال إلى صديق طباعة PDF

ماذا يحصل بعد خلع السن ؟

نود أن نؤكد دائما ، ونذكر الناس باستمرار ، وبدون كلل أو ملل ، حتى يقتنع الناس ويؤمنوا ايمانا يقينيا وكاملا  أن خلع السن بحد ذاته هو خسارة فادحة وعمل تخريبي ومضر بصحة الإنسان ومؤذي لبقية الأسنان المجاورة .
وسنشرح بالتفصيل في هذه المقالة إن شاء الله التأثيرات السيئة لخلع السن على الصحة العامة للإنسان وعلى صحة الفم والأسنان .
1- التأثيرات العامة : حينما يخلع الإنسان أحد أسنانه فان السن المقابل يصبح عديم الفائدة ويخسر وظيفته الأساسية التي هي مضغ الطعام لأنه لم يعد قادرا على التماس والإطباق بالسن المخلوع ، حيث أنه من المعروف أن طحن الطعام وتقطيعه لا يتم إلا حينما تتطابق الأسنان مع بعضها البعض ، ولهذا فان خلع أحد الأسنان يؤدي إلى خسارة وظيفة سنين وهذا يعني أن مضغ الطعام لن يكون بالكفاءة المطلوبة وكلما زاد عدد الأسنان المخلوعة كلما نقصت القدرة على مضغ الطعام وبالتالي يؤدي إلى تعب المعدة وبقية أعضاء الجهاز الهضمي في هضم الطعام غير الممضوغ كاملا ، كما يؤدي إلى أمراض مختلفة في الجهاز الهضمي لن تظهر تأثيراتها مباشرة بعد الخلع وإنما هي تبدأ بالتأثير وتتراكم هذه التأثيرات يوما بعد يوم حتى تظهر بشكل مفاجئ بآلام واضطرابات عنيفة قد تتطلب معالجة طويلة الأمد.
2- التأثيرات الخاصة بالأسنان :وهذه عديدة وكثيرة نذكر أهمها :
أ- تميل الأسنان المجاورة لمكان السن المقلوع باتجاه بعضها البعض تاركة فراغات فيما بينها مما يساعد على انحشار فضلات الطعام في هذه الفراغات بحيث لا يستطيع الشخص
تنظيفها بسهولة فتتراكم يوما بعد يوم محدثة آثارا ضارة جدا أهمها:
أولا- حدوث تسوس في السطوح الملاصقة للسنين المجاورين لمكان القلع من كل جانب ،فيصبح بذلك أربعة أسنان مؤهبة للتسوس كما يلاحظ في الرسم المرفق .
ثانيا- تراكم الرواسب الجيرية في تلك الفراغات وإحداث التهابات لثوية بسيطة في البداية ثم تتطور مع مرور الأيام إلى إحداث جيوب لثوية تزداد عمقا واتساعا وتمتلئ بالقيح والصديد ثم تتطور أكثر بحيث يزداد الضغط على اللثة فتنحسر عن السن فيبدو متعريا وبعدها يصبح متحركا ومتقلقلا.
ثالثا- حدوث آلام وإزعاج للشخص كلما تناول الطعام بسبب اندخاله وانحشاره في الفراغات المتشكلة بين الأسنان المائلة. وتكون هذه الحالة محرجة للشخص أكثر حينما يكون في وليمة فيبدو محتارا ومتضايقا بين تحمل الآلام الناجمة عن ضغط الطعام على اللثة وبين وقوفه بين الناس وهو يخرج الطعام من فمه فيبدو بمنظر غير لائق ، ولذلك يبقى هذا المسكين طوال الوقت وهو مشغول التفكير ماذا يصنع حتى يرتاح من هذه الطامة الكبرى التي نزلت على رأسه ، فتراه أصبح منطويا على نفسه منشغلا بهمه يحرك لسانه ذات اليمين وذات اليسار يحاول عبثا إخراج هذه الفضلات بأي طريقة ، وقد يضطر تحت وطأة الألم الشديد إلى استخدام أدوات جارحة أو ملوثة لإخراج الفضلات مما يؤدي إلى جرح اللثة ونزفها ومن ثم إلى التهابها.
ب - حينما تميل الأسنان باتجاه السن المخلوع فان بعض حدباتها تصبح غير متلاقية أو غير متطابقة مع الحد بات المقابلة وبعضها الآخر تلامس الحد بات المقابلة لها بشدة أكثر من الطبيعي فتحدث حالة مرضية تدعى<( سوء الإطباق Malocclusion)>.
ج- وإذا ما استمرت هذه الحالة لفترة طويلة بدون التعويض عن السن المخلوع بسن صناعي فإنها تؤدي إلى ما يعرف بالرض الاطباقي occlusal trauma أو إطباق مبكر Premature Contact وهذا يعني أن الحد بات البارزة للأسنان المائلة تدق بمقابلتها قبل بقية الأسنان الأخرى وهذا يؤدي إلى آلام شديدة في الأسنان كما يؤدي إلى التهاب الأربطة المحيطة بالأسنان وتتطور الحالة إلى مضاعفات أكثر خطورة فيحدث امتصاص في العظم المحيط بالأسنان وبعدها تبدأ الأسنان بالحركة والتقلقل لأنها فقدت الأنسجة الداعمة لها فلم تعد مرتبطة إلا بألياف لثوية ضعيفة ، وتكون النتيجة خلع الأسنان المجاورة لمكان السن المخلوع مسبقا فتزداد الأسنان في الضياع والخسران .
د- تطاول السن المقابل للسن المخلوع لأن طبيعة الأسنان وغريزتها أنها دائما وأبدا تزحف نحو الفراغ سواء كان أفقيا أو عموديا مما يؤدي إلى تشوش واضطراب انتظام الأسنان مما يؤدي إلى ضعف ثباتها في عظم الفك ويؤهبها مستقبلا إلى حدوث التهابات متنوعة في الجهاز النسيجي الداعم وتتجلى مظاهره بتشكل جيوب ربا طية تتغلغل منتشرة تحت مستوى عظم السنخ ومحدثة تمزقا في الأربطة الداعمة لها يتلو ذلك حركة الأسنان ومن ثم قلعها وأحيانا تقلع من نفسها بدون أي تدخل من قبل طبيب الأسنان حينما يكون الامتصاص العظمي قد وصل إلى ذروة الجذر.
المعالجة: تتألف من قسمين : وقائي بمعنى استخدام الوسائل التي تمنع حدوث هذه الاختلاطات وهذه النتائج السيئة الناجمة عن خلع الأسنان العشوائي وذلك بإيقاف هذا الخلع المستشري واللجوء إلى معالجة الأسنان بالطرق الطبية الصحيحة المحافظة على الأسنان كما ذكرنا في المقالة السابقة .
القسم الثاني وهو العلاج الفعلي لحالة القلع الموجودة فعلا الآن .
فإذا ما اضطر الشخص لسبب ما من خلع أحد أسنانه فيجب عليه أن يبادر بعد التئام مكان الخلع مباشرة إلى تركيب جهاز صناعي ثابت يدعى الجسر Bridgeللتعويض عن السن المفقود ، أو يمكن إجراء عملية زرع سن صناعي فور قلع السن الطبيعي وفي نفس الجلسة وبدون الانتظار عدة أشهر حتى يلتئم الجرح ، ويمكن أيضا إجراء الزرع بعد الخلع كبديل عن الطريقة التقليدية في التركيبات الصناعية . المهم عدم ترك مكان القلع فارغاً لكي لا تحدث المشاكل التي تحدثنا عنها آنفا.
د. موفق السباعي
أخصائي طب الأسنان وجراحتها